عبّرت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي البروفيسور/سمية أبوكشوّة وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي عن دور جامعة الفاشر ورسالتها تجاه المجتمع جاء ذلك خلال مخاطبتها مهرجان ختام مسابقة جامعة الفاشر الكبرى لولايات دارفور في حفظ القرآن الكريم في دورتها الثالثة وافتتاح المنشآت الجديدة وتخريج دارسات الدورة الدعوة في مركز الدعوة والإرشاد والمصالحات. بحضور ومشاركة والي الولاية الأستاذ/عبدالواحد يوسف إبراهيم ووزير الدولة بالتعليم العالي البروفيسور/التجاني مصطفى محمد ووفد إداري كبير من وزارة التعليم العالي لأول مرّة يزور جامعةٌ بهذا العدد والمستوى، وأعضاء حكومة الولاية، وأكثر من عدد خمسة عشرة من مديري الجامعات وومثلين لمديري الجامعات، ووفد من هيئة علماء السودان برئاسة الشيخ/عبدالجليل النذير الكاروري والشيخ/ميرغني محمد عثمان أرقاوي الأمين العام لهيئة الدعوة الإسلامية، وممثلين لشركة الأشغال الهندسية حيث ضم الوفد الاتحادي أكثر من سبعين شخصية، هذا فضلاً عن محكمي المسابقة القرآنية وحفظة كتاب الله العزيز، والإعلاميين، ومنظمات المجتمع العسكرية والمدنية بالولاية بالإضافة إلى أسرة الجامعة والمواطنين. حيث عبرت الوزيرة عن شكرها لإدارة جامعة الفاشر لاهتمامها بالبرامج التي تخدم المجتمع وبعثت بالتهنئة على نجاح المسابقة القرآنية وافتتاح المنشآت الجديدة وأكدت دعمها ومساندتها لجامعة للسير على ذات النهج في خدمة المجتمع وتطوير الجامعة، وناشدت حكومة الولاية بدعم الجامعة ومساندتها مادياً ومعنوياً حتى تشيّد البنيات وتقدم الخدمة لإنسان الولاية من خلال تخصصاتها المختلفة. وأشارت إلى المنشآت المفتتحة بأنها قبل عامين بعضها كان حلماً والآخر في بداياته، وأشادت بالمتخرجين في الجامعة مضيفةً أن منهم قيادات للمؤسسات بالداخل والخارج. وفي السياق أشاد والي الولاية الأستاذ/عبدالواحد يوسف بالأثر الإيجابي لجامعة الفاشر في المجتمع داخل وخارج الولاية وأشار إلى القوافل الدعوية التي تنظمها للمجتمع. كما عبر رئيس مجلس الجامعة البروفيسور/ محمد عبدالرحمن أرباب عن المكانة التي ارتادتها جامعة الفاشر من خلال عطائها كاشفاً عن خطط تجري لتجعل منها منارةً للعلم مشيراً إلى الاضافات الجديدة والتي يكون لها مردودها الإيجابي على المجتمع. فيما قدم مدير الجامعة البروفيسور/عثمان عبدالجبار عثمان كلمة ترحيب حيّا خلالها وزيرة التعليم العالي ووالي الولاية وجميع ضيوف المهرجان بمقاماتهم الذين لم تضيق مساحة الوقت لذكر أسمائهم في الاحتفال، وعبّر الأخ مدير الجامعة للضيوف عن مشاركتهم التي تنم عن اكرامهم لكتاب الله وحفظته وتقديراً لدور الجامعة الرسالي تجاه إنسانها. وأكد عزمه مواصلة برنامج المسابقة القرآنية وتطوير الجامعة. وكان قد تم في الاحتفال تكريم كبار الشخصيات وتوزيع الجوائز للمتسابقين في مسابقة القرآن الكريم.

.